الرئيسية | فضاءات | قراءات في الأحداث | كيري ... وشهران من الصمت ؟!

كيري ... وشهران من الصمت ؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيري ... وشهران من الصمت ؟!

كيري ... وشهران من الصمت ؟!

 

عبداللطيف مهنا

 

 

أنهى جون كيري جولته الثالثة في المنطقة . الجولة التي تقع ضمن مسلسلٍ يمتد لجولاتٍ قادمةٍ تترى قال أنه يزمعها ، ويقال أنها قد تتوالى بمعدل كل اسبوعين . جولات حدد هدفه منها سلفاً . قال إنه "تحريك المفاوضات" بين الكيان الصهيوني والسلطة الأوسلوية في رام اللة . وهو إذ ينتوي تحريكه هذا ، شدد ، ومن أولها ، وبما لايدع مجالاً لواهمٍ ، بأنه لايحمل خطةً لهذه المفاوضات ولا خارطة طريقٍ لها ... إذن ، كيف سيحرِّكها ، أو مالذي يريده ؟! قال إنما هدفه هو لايعدو السعي "لبناء الثقة" بين طرفيها !
... إلى هنا ، وأمر كيري لا يخرج عن ماكان قد أكَّده قبله رئيسه أوباما مراراً ولايشذ عنه ... فما الذي كان منه في هذه الجولة التحريكية المنتهية ؟
كان من المفترض ، أو المتفق مع برنامج جولته ، البدء بلقاء نتنياهو ، باعتباره صاحب القول الفصل في حدود ومآلات هذا التحريك وتوجيه بوصلة إستهدافاته ، بيد أن هذا كان منشغل عنه بالأعياد اليهودية التي حلَّت ، فلم يجد بداً من التوجه إلى حيث تنتظره سلطة رام الله ... فما الذي فعله هناك ؟
تقول مصادر رام الله أن زائرها كان مستمعاً فحسب إلى أن غادرها ، وحيث انهالت عليه شكاواها لم يشفِ غليل الشاكين بما يعدهم به ، أو يسجِّل على نفسه إستجابةً واحدةً لطلبٍ واحدٍ من طلباتهم ، التي قيل أن من بينها ، وقف "الإستيطان" ، والإفراج عن الأسرى ، والحصول من نتنياهو على خارطة حدود للدولة الإفتراضيه التي ستمنح لهم ، أوالتي سيتم التفاوض حولها ، والطلبان الأولان هما كانا الشرطين المعلنين سلفاً من قبل رئيس السلطة لعودتها للتفاوض قبل بدء الجولة ... بيد أن كيري ، وفي مؤتمر صحفي مع نتنياهو في نهاية جولته ، قال بأن جولته التحريكية هذه قد "حققت تقدما" ... ماهو هذا التقدم ، إذا كانت السلطة تريد التفاوض على الحدود ونتنياهو على الأمن ويهودية الدولة ؟! هل هو ماقيل عن تحقيق "التواصل" كبديلٍ للمفاوضات بين الطرفين ، وكأنما هذا التواصل كان مقطوعاً بين احتلالٍ وسلطة تحت احتلاله تنسِّق معه أمنياً ويتحكَّم في لقمتها وأنفاسها ويمنح ويمنع عليها أبسط حركة لها ؟! أم هو المقصود بالتواصل التفاوضي؟!
لقد طلب كيري ممن جال عليهم إبقاء نقاط تقدمه هذه سرية إلى أن يحين الإعلان عنها ، أو عن بعضها ، بيد أن هناك ما سُرِّب منها ، ومنه تعهُّد الصهاينة بإطلاق سراح بعض الأسرى من بين المأسورين منذ ماقبل أوسلو مقابل تعهُّد السلطة بالحفاظ على الأمن وعدم التوجُّه إلى الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية . وهناك ما أعلنه كيري بنفسه ، وهواتفاقه مع نتنياهو وابومازن على سلسلةٍ من المشاريع الإقتصادية في الضفة لمساعدة إقتصادها البائس ، بمعنى ما هو متفق مع رؤية نتنياهو المعروفة ، أوحله الإقتصادي للصراع ، أو تصفية القضية الفلسطينية "مرة واحدة وإلى الأبد" ، وفق قوله في المؤتمر الصحفي مع كيري ! بقى أن نعرف أن هذه المشاريع المقصودة هى سكنية وسياحية سابقة ، تقع في المنطقة المعروفة ب"ج" الخاضعة أمنياً وإدارياً مباشرةً للأحتلال ، وكانت مرفوضة التنفيذ من قبله . كما لابد من الإشارة إلى أن لاأثر لحركة كيرى وتحريكيته على حركة التهويد الجارية على مدار الساعة ولم تشغل الصهاينة عن مواصلتها . لم تمنعهم عن إعلان قرار بناء خمسين وحدة إستعمارية جديدة في القدس ومركز ديني بمسمى "بيت شتراوس" في ساحة البراق كبوابة للأنفاق التي تم حفرها تحت الحرم القدسي .
الآن وقد أنهى كيري وصلته الثالثة في مسلسله التحريكي الإيهامي ، منطلقاً من اللامختلف مع ما أكده أوباما قبل وبعد تبنيه الرواية الصهيونية المختلقة للصراع العربي الصهيوني على فلسطين كاملةً بلا نقصان ورفعها إلى مستوى العقيدة الأميركية الأبدية ، ترى مالذي جاء به حقاً إلى المنطقة ؟!
إنه لم يعد يصعب على عاقلٍ في هذه المنطقة ، التي خبرت مواقف الأمريكان طويلاً من القضية الفلسطينية وكابدت سياساتهم المعادية لعقودٍ خلت ، إدراك أنه مامن علاقة حقيقية لجولة كيري بأهدافها الإيهامية المعلنة ، وإنما ، إلى جانب ألإيهام والتخديروالتجميد ، و الحؤول دون اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة تلوح ، والإفادة من الحالة العربية المزرية الراهنة ، المبتلية بغياب الإرادة السياسية وفقدان المناعة القومية ، لأبتزاز المزيد من التنازلات التصفوية ، هى جولة تهدف إلى التغطية على ما يحوكونه ويحضرونه لسورية ، وهندسة أحلاف جديدة لمواجهة إيران ، يقول الصهاينة إن تركيا أسها و تضم إلى جانبهم من العرب من استبدلوأ العدو الصهيوني بالفارسي ... وإلا لماذا طلب كيري من طرفي تحريكيته شهران من الصمت ؟؟!!

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

صحافة, الإعلام, الصحافة, فتنة, تسميم, تسمم, رمضان, الكريم, المجاري, الفتنة, القتل, التحريض, التملق, الشذوذ

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال