الرئيسية | مواجـع | مسـاميـــــــر | سلال في منطقة التسلل فهل يمكن القول بأن سلال بال في السروال؟

سلال في منطقة التسلل فهل يمكن القول بأن سلال بال في السروال؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سلال في منطقة التسلل فهل يمكن القول بأن سلال بال في السروال؟

سلال يلعب داخل منطقة التسلل ليتسلل إلى القلوب فيتعثر وينطق بالمقلوب فهل يمكن القول أن سلال بال في السروال ؟

 

 

 

 

كتب عماد عبد المجيد.

باريس في 14 مارس2013

 

لزيارة المدونة الشخصية للكاتب "إضغط هنا"

في أكثر من موضوع وعلى الشبكة الإلكترونية تناولت الرجل الموجود في قمة هرم السلطة في الجزائر والذي يشغل منصب الوزير الأول وتم تلخيص ما أردت قوله في محاولة للفهم تطرقت فيها إلى أسلوب الرجل في الخطابة ولغته الركيكة ومفرداته البذيئة, حيث حاولت من خلال ذلك عبثا الوقوف على المقاييس التى يتم من خلالها تعيين المسؤول الأول عن الوزارة الأولى في الجزائر ؟
شاهدت الرجل لمرات متتالية وهو يتناول الكلمة وإذا به غير قادر على تشكيل جملة مفيدة باللغة العربية او الأمازيغية أو العامية دون اللجوء إلى مصطلحات ركيكة يقال أنها لا تستعمل إلا في نوادي القمار ومن قبل أفراد شبكات الدعارة ناهيك عن استعمال موروثات الإستعمار اللغوية المحدبة .
في الدول المتقدمة التى تحترم شعوبها وتسهر على صياغة ألفاظها وتعرف كيف تقنن لتفادي العنصرية والغطرسة والتلاعب بالألفاظ , قد تؤدي عثرة من هذا النوع إلى الإطاحة بصاحبها أو على الأقل إلى متابعته و إدانته جزائيا ولخير دليل على ذلك ما حصل في قضية وزير الداخلية الفرنسي في عهد ساركوزي المسمى "بريس أورتوفو" إذ تم إدانة الرجل من خلال محكمتى الدرجة الأولى والثانية بالتهمة المنسوبة إليه وهي القذف. كان ذلك في قضية الشاب أمين بن علية, من ذوي الأصول المغاربية والقضية هنا مشابهة تماما.
هذا وبالرغم من ان الشاب لم يقم بما من شانه أن يؤدي إلى متابعة الوزير وإقراره بالتنازل باعتبار أن الوزير كان يمازحه – ولست أدري كم أخذ في ذلك – إلا أن السلطة التقديرية للقضاء أقرت بأن الأمر لا يعني المتنازل وحده وإنما يعني العرق - العربي- في حد ذاته تماما كما يعنى العرق الأمازيغي أو الشاوي في قضية الحال.
قد يقول الرجل أنه يمزح وتتجند - تلقائية -  شبكة إعلام مجاري قنوات صرف المياه القذرة لتبرر الفعلة غير أن  الحقيقة تقتضي ألا مزاح في ما يتعلق بالأفعال المجرمة بنص القانون وإلا لفعلنا الكثير وصنفناه في قالب المزاح كما ان العرق كاللقب العائلي عادة ما يكون – مشتركا بين طوائف لا حصر لها - وهنا بالضبط يخص كل الشاوية صغيرا وكبيرا دون إستثناء.
     
هذا وبالرغم من ان الرجل يسعى جادا ومجتهدا في حملة ولي نعمته إلا أنه يأبى إلا أن يقع في المحظور.
فالرجل على مايبدو لا يتعلم ولا يريد أن يتعلم ولو كان كذلك لحاول أن يتعلم من قضية "الفقاقير" التى أسالت الكثير من الحبر و كشفت حقيقة الرجل وحقيقة مستواه التعليمي لمن لا يعرفه والذي ذهبت الأجهزة المأجورة بما فيها جهاز التلفزيون لدحضها ومحاولة تبريرها عوض توجيه النقد اللاذع للمسؤول عن الخطأ حتى يستدركه ولا يعود إليه ولما لا وهو الذي طالما مثل بلد المليون ونصف شهيد, اللهم إلا إذا كانت الجزائر لا تستحق رجلا في مستوى عظمتها, فالخطأ خطأ حتى ولو قصد "الفقارات" والتى هي جمع "فقارة" تماما كما هو الحال بالنسبة للعمارات جمع عمارة والإدارات جمع إدارة إذ في أي الأحوال لا يمكن التسليم لغويا بجمع عمارة في شكل "عمامير" وهكذا.
ومن هنا لا يمكن تصنيف كلمة "فقاقير" إلا ضمن المهازل سواء تعلق الأمر بالفقراء أو بالفقارات.
اليوم ومن خلال فيديو قمت بمشاهدته تبين وأن الرجل ودون سابق إنذار ومن خلال مثل شعبي متطرف عنصري همجى لا يمكن أن يستعمل إلا في الأوساط البذيئة التى لا تحترم أبسط المعايير الأخلاقية, يرمي الرجل بعيار ناسف في معسكر الشاوية, نعم في معسكر نوفمبر, معسكر الإباء والكرامة و التحرير ودون خجل ودون مراعاة أبسط الأخلاقيات التى يجب أن يتحلى بها أي مسؤول.
فممازحة الأصدقاء مقبولة ومعقولة غير أنها من الشأن الخاص ولا يجب أن تكون في أي حال موجهة للعموم خاصة إذا كانت بهذا الحجم وإذا كان الفاعل وزيرا أولا في مهمة إذ أن منصب الرجل ينتظره بدليل أن الوزير الأول الجديد نصب بالنيابة.
قد يقول قائل ان ما كتبته يصب في خانة الفتنة فذلك من السهل خاصة لأولئك الذين يحتكرون الخطاب الوطني لأجل تغذية المصالح الفردية والذين ربطوا مرشحهم بالوطن ليتم إختزال الوطن وتقـزيمه في شخص مرشح دون غيره وإلى غاية الإيحاء بأن المعارضين ليسوا إلا معادين لمصالح الوطن والحقيقة انني لم أكتب من العدم فإذا كان ولا بد من اللوم فالأجدر أن نلوم من يصنفون الجزائريين إلى فئات وأعراق كي يكفوا عن الحماقات حتى ولو كانوا بحجم مدير الحملة الإنتخابة لصاحب الفخامة.
وأخيرا وليس بأخر أقول أن الجزائر تستحق أكثر من خطاب سلال ولغته البائسة وكلماته البذيئة وأسلوبه المتدني كما ان الشهداء من الشاوية من أمثال عباس لغرور والعربي بن أمهيدي يستحقون أكثر من الجملة التى تلفظها سلال والتى صاحبتها كلمة "حاشاك" التى تقال عادة عندما نتناول لفظ الحمير أو الكلب المسعور كما أنه يفترض ان رئيس دولة بحجم الجزائر يستحق اكثر من سلال ليكون مديرا لحملته الإنتخابية,على الأقل ليعبر عن شىء من إعتباره للشعب الجزائري ولهذا لا عجب في ماوصلت إليه الجزائر بالنظر إلى مكانتها السابقة في العالم.


الفيديو من اليوتيب

 

رئيس مشلول ووزير أول مزطول و إعلان غير مسؤول

من مدونة عماد عبد المجيد


من خلال خرجة إعلامية بائسة خرج الوزير الأول الجزائرى سلال "استل الله رقبته من جسده" مستغفلا الشعب
الجزائري ووسائل الإعلام الناضجة  إذ اعلن  عما أسماه ترشح سيده لرئاسة الجمهورية الجزائرية لعهدة رابعة , نعم هكذا ودون حياء ودون مراعاة لمشاعر الجزائريين ولا لمستجدات الساحة الدولية التى تتطلب اليقضة والحذر أخذا بالحسبان مصير الكثير من عملاء الإستعمار والذين أخفقوا في إرضاء شعوبهم.
حسب المقاييس الدولية جرت العادة ان يكون رئيس الحملة الإنتخابية لأي مرشح من أبرع ما تحتويه نخبة المرشح ذلك ان من مهامه الأساسية توضيح رؤيا المرشح وشرح أفاق برنامجه الإنتخابي للناخب ليتسنى له الإختيار في ظروف جيدة من جهة ومن جهة ثانية فإن تعدد المترشحين وضخامة المعركة تستدعي اختيار الخطيب الملهم والمحاور الفذ والخبير المحنك بالشؤون الإجتماعية والسياسية للدفاع عن المرشح والتحاور نيابة عنه اذا دعت الضرورة أمام الطبقة الناخبة وعلى بلاتوهات وسائل الإعلام والخلاصة ان ممثل المترشح عادة ما يكون ملما بشؤون الإتصال غير ان الذي حصل في بلادي ومن خلال إسناد مهمة مدير الحملة الإنتخابية لسلال المرة السابقة وربما إسناد نفس المهمة لنفس الشخص يجعلنا نتساءل والأسئلة عديدة..
فأولها وإذا سلمنا بأننا أمام عملية إنتخاب حقيقية يجعلنا نتساءل مالذي يمكن لسلال قوله للناخب ومالذي يمكن لسلال من خلاله مناظرة خصومه خاصة وقد أدركنا أن الرجل لا يحسن صياغة جملة مفيدة ولا يتردد في إظهار رعونة تتميز في التلفظ بكلام سوقي استغنت عنه أغلبية طبقات المجتمع بما في ذلك الطبقة الدنيا اللهم إلا إذا تم تصنيف سلال ضمن قائمة المزطولين.
ثانيا وإذا كان العمل الدستوري يقتضي أن المرشح لرئيس الجمهورية يجب أن يكون في كامل قواه العقلية وفي كامل صحته فما عساها تكون الطريقة التى سيدير بها المترشح الرئيس حملته الانتخابية وكيف سيدير الحكم خاصة وقد علمنا حالة الرئيس التى أعاقته عن مباشرة الكثير من المهام والتقاليد بما في ذلك الدينية التى رأينا كيف لم يتمكن الرئيس من إدارتها كما جرت العادة لنقل هل أن التسليم برئيس مشلول أصبح من الحتميات؟ وهل ان الجزائريات عجزن على إنجاب من يخلف الرئيس ام أن هناك ازمة ثقة في الجزائر وأننا لم نجد رجلا يمكن ان يحظى بثقة الطغمة الحاكمة إلا المدعو بوتفليقة؟
كنت أعتقد أن الرئيس وثلته أذكى من ذلك بكثير وأنه بإمكان الرئيس ان يتنحى جانبا إسوة بالعظماء من امثال نيسلسون منديلا وغيره كما أنني كنت اعتقد أن الثلة بنفس مميزات وذكاء الثلة التى استبدلت بن جديد رحمه الله وطيب ثراه أو الثلة التى أزاحت بورقيبة رحمه الله هو الآخر غير أن روح العناد وهيمنة غريزة الإستبداد والفساد نالت من الضمير مانالت الأغنام من العشب فحصل ما حصل ووقعت الفأس في الرأس والنهاية قد تكون وخيمة واخيرا لا يمكنني إلا أن أصرخ قائلا:  بلغوا قليلي الحياء أن الزمن قد تغير وان باريس لا يمكنها مواصلة حماية الحمقى وان صبر الأمة قد نفذ وأن المحرقة جاهزة إذ يكفي الرمي بعود ثقاب لتنفلت الأمور إلى ما يحمد عقباه. اللهم إني بلغت فاشهد.

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

الجزائر, الثورة, التغيير, وهران, الجزائرية, النظام. الجزائري, الجنرلات, الحكام, المسيرة, المرادية, الشعب, الجزائري, السلمي, الرشوة, المعغرب, البوليزاريو, المعارضة, البرلمان الجزائري, عنابة, قسنطينة, سطيف, تلمسان

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال