الرئيسية | الحــدث | ..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..


وئام البدعيش / سوريا

 

 

 

       

أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...
لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن عقله ما يزال تحت تأثير صدمة الكلام الذي قالته اليوم, أو اعترفت به ..
هذا الكلام هز كيانه وأفقده القدرة على التركيز بشيء محدد .....
أما هي، فقد اعترفت بهذا الكلام لأنها لا تريد أن تخفي شيئاً عنه, فهو حبها الجديد والأكيد، والذي سيستمر إلى آخر العمر.. لذلك استطاعت بعد أن وصلت إلى درجة من الصفاء والنقاء واحترام للذات, أن تزيل عن صدرها هذا الهم الكبير, وأن تخرجه عن طريق فمها مع بعض من الكلمات الفجة...
هو، كان أيضاً يشعر بصفائها, لدرجة أنه في المراحل الأخيرة من حبهما, استطاع أن يرى كيف تتشكل الكلمات داخل حنجرتها, وتخرج مثل نسيم خفيف معطر بالحب, ورائحة الياسمين في آن واحد..
ولكن الاعترافات الأخيرة قلبت كل صفاء ونقاء إلى برك قذرة وعفونة بلا حدود, برأيه ...
" أني أحببت رجلاً قبلك, ومن شدة الحب والعشق, استطاع أن يخترق جسدي وعذريتي معاً... ولكن من ذاك الوقت الذي رأيتك فيه, استطعت التخلص من حبه, الذي أكل نفسي قبل عذريتي..."
كان للكلام أثر الصدمة, ولم يتفهم الجملة كاملة, وبقي عقله وقلبه معلقان بكلمة العذرية, أو بالأحرى, كان الكلام كبير لدرجة لا يستطع أن ينحشر داخل أذنه دفعة واحدة, أو يستوعبه دفعة واحدة, فيجب أن يستوعبه على أقساط أو دفعات. "عاهرة " هذه كانت ردة فعلة الأولى, بعد أن رمى بوجهها خاتم الخطوبة ...
الآن, وبعد أن مضى على الحادثة عدة أيام كان يفكر في ذات نفسه, كيف لمخلوق ملوح برائحة الياسمين, أن ينقلب وحشاً ملوحاً برائحة العُهّر. كيف لزهرة يتساقط منها الندى, أن تحمل كل هذه الأشواك داخل مفاتنها... لعن الساعة التي تعرف فيها على هذه العاهرة, والساعة التي أحبها فيها ....
ومن شدة حزنه, تذكر بعض النساء اللواتي كان يزروهن في البيوت, ويقضي عندهن ليال حمراء, ينسونه الدنيا وما فيها....
تكلم مع إحدهن. حجز موعداً. ثم ذهب. وهو يلعن حبيبته العاهرة....


أتحبني بعد الذي كان لكاظم الساهر


Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

مسابقة, عرب, قاصة, تأليف, مؤلفين, منشد, عروض, قوافي, خاطرة, خواطر, أدبية, عصري

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال