وجهة نظر فرنسية.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وجهة نظر فرنسية.

وجهة نظر فرنسية.

 

الاسير الشاعر و الأديب باسم الخندقجي
سجن جلبوع
عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني
الحكم ثلاث مؤبدات

 

بعد عودتي من هناك ، إكتشفت أنني لم اكن أتقن الحياة على حقيقتها ووجهها الصالح ، ولم أكن اعلم ان هناك بقعة على هذه الارض ، أصابها التصحر الوحشي والاحتلاليَ وانها بحاجة لأنهار من الإنسانية كي ترويها .
ها أنا الأن بعد تلك الرحلة ، أشاهد من شرفة منزلي الناس الذين يتجولون في الشوارع ، أحاول أن أدخل إلى عقولهم كي ازرع بذور الشعور بالإنسان الذي يعاني ويقتل ويتشرد كل يوم في بقعة من بقاع هذه الأرض اسمها فلسطين .
أحاول أصرخ بأعلى صوت عندي في وجوه أولئك الناس الذي يعيشون على تفاهة الزمن والإنشغال بتربية أنانيتهم، والمثابرة على حب الذات دون الشعور بأبناء جنسهم وأخوتهم بالانسانية :
توقفو على قتل ضمائركم .. أرجعو لإ نسانيتكم الذاكرة ولا تغلقوا عيونكم وأنتم تشاهدون مشاهد القتل والدمار في اي منطقة تعاني من الظلم والجشع والوحشية في هذا العالم التافه .
الأن فقط أتقنت الحياة وعرفت ماذا تعني ، بعد أن أصبحت فلسطين هي قاموسي الذي أترجم من خلاله معاني هذه الحياة ، ولغتي الذي اخاطب بها هذا العالم .
أدركت الأن أن الظلم في هذه الدنيا أصبح قانون من لايلتزم به ويطبقه يعاقب بالموت ظلماً في الظلام .
مازلت أذكر ذللك الشاب الذي رافقني طيلة فترة إقامتي في مدينته ، كان مفعماً بالإرادة و الأمل كما الحزن ، يروي لي قصصاً عن معاناة عن شعبه دلائلها ثابتة على أرض الواقع .
كان (وليد) يحدثني دائما عن احلامه وأحلام شعبه ، ويتكلم معي بنبرة صوت مليئة بالأسى، وعباراته التي كانت تنطلق من اعماق فيها نوعية فريدة من الصمود والتحدي مازلت أذكر كلامه وقتذالك حين قال لي :
( نحن شعب يا سيدتي نحترم الحياة التي تحبنا ) .
ما أجملها من عبارة حين ينطق بها شاب لا يتجاوز عمره الجيلين ، كان يدهشني بمثل هذه الكلمات التي تكبره بألف جيل ، وناردهشتي لا تبلث أن أن تخمد في تلك الأرض التي تكبر بهم ، تسكنه ويسكنها ، فهناك كل شيئ ممكن عندما يكبرون الأطفال على حب الأرض التي تكبرهم ، يأتون إلى هذه الدنيا ويعلمون أنهم لم يخلقوا من أجلها ولكنهم على استعداد للموت من أجلها وفي سبيل خلق حريتها ، كنت حين أحاورهم أجد في حديثهم وجهة وطن لاوجهة نظر .
هؤلاء الأطفال الكبار الذين ليس لهم أية علاقة بسائر أطفال العالم ، فهم ولدوا ما بين القذيفة والقذيفة ، وعاشوا في ارض فرض عليها الاحتلال نظام حظر الطفولة ، فلم يجدو سوى طي صفحات براءتهم ليصبحو أطفال الحجارة ، لا يملكون سوى الحجارة لعبة وسلاحا ووسيلة للتعبير عن احلاهم .
أذكر أيضا عندما إصطحبني (وليد) إلى ذالك المخيم الذي تتكدس فيه مجموعة كبيرة من الأمال ، وأحلام العودة التي يحلم بها اللاجئون الذين تهجرو من ديارهم بغير حق .
سألته وقتذاك :
ما هو برنامج اليوم يا وليد ؟
أجابني بسخرية تمتزج بالأسى والمرارة :
برنامج اليوم مليئ بالأحزان .
أدركت ماذا يعني فيما بعد ، عندما بدأنا نتوغل في أزقة المخيم وعندما بدأت الحاجة فاطمة تروي لي قصة تشردها ولجوئها إلى ذلك المخيم ، ثم كيف إجتاح جيش الاحتلال الاسرائيلي المنطة ، وبدأ بتدمير أشياء لاتشبه في العادة تلك الأشياء التي نُطلق عليها اسم منازل ، روت لي كيف شردها الإحتلال مرتين وكيف لجأت في زمن واحد مرتين ، وكان وليد يترجم ماتقوله تلك المرأة المسنة ، وإذا اعجزت عليه كلمة كان يترجمها بدمعة أو دمعتين .
قبل ذهابي الى تلك الارض كنت أعيش حياتي بشكا طبيعي ، لم أكن أعلم أن هناك بشر يحترفون قتل البشر وتشريدهم ، ولم أكن أعلم أن ألاف الكتب والقصص والروايات التي كتبت ، كان مصدرها معاناة ومأساة ذلك الشعب الذي يحترف الحزن والألم و النكبة .
كانت الصدمة تنتابني مرات ومرات حين كنت أسال الأطفال عن أحلامهم وماذا يتمنون في هذه الحياة ، وأذكر أنني سألت هذا السؤال لطفل من أرض المعذبين في الأرض :
ما هو حلمك في هذه الحياة ؟
أجاب بالعربية وحين ترجمها وليد للفرنسية كانت أشد وضوحاً في هيبتها :
أن اموت شهيد....
هكذا يقولها بكل ثقة ، لا يريد أن يكون طبيبا او مهندسا، يريد أن يكون شهيدا في سبيل فلسطين ، هكذا هم الأطفال هناك لدرجة أن ميزان الحياة فقد توازنه ، ففي فلسطين فقط الأباء يدفنون الأبناء .
(وليد) ذلك الشاب الذي ترجم لي أهات ومعاناة شعبه بكل دقة و إتقان ، كان يؤمن بأنه سيأتي يوم تنمو فيه شجرة الحرية والإستقلال التي رويت وما تزال تروى من دماء الشهداء .
كان يقول لي دائما :
عندكا تعودين إلى وطنك ، إروى لأهلك وجيرانك ولكل الذين تعريفينهم ، إروي لهم قصة فلسطين وأبنائها ، قولي لهم أن يأتوا إلى هنا كي يروا بأعينهم مشهد الحياة الحقيقة .
كنت لا أعلم بماذا أجيبه أو ماذا أقول له ، فكلامه كان له واقع غريب يجعلني أخجل من نفسي ومن إنسانيتي .
هكذا هم الشباب يحملون على كاهلهم أحلام تفوق قدرة أعمارهم .
(وليد) هذا ، كان من المتميزين في التأثير على الأخرين بكلامه وصمته وكل حركاته ، كان يتمتع بموهبة الحكمة التي بعد إنقضاء عنفوان الشباب ، لقد كان يجتمع فيه الطفل والشاب والشيخ ، يؤمن بعدالة قضيته ويرفض الخضوع للأمر الواقع وحتمية العيش في ظلال الإحتلال .
قبل رحيلي بيوم جاءني كي يودعني ، كانت هيئته تختلف عما سبق ، حتى طريقته ولهجته في الكلام كانت تختلف .
قال لي :
إني أوصيك أنت و أصدقائك في نشر معاناة شعبي ، قولي لكل هذا العالم أن هناك شعب في مكان بعيد يستحق الحياة ، قولي لهم ان هناك أطفال يتخذون من الحجارة ألعاباً لهم وطموحهم الأجرأ هو الشهادة في سبيل وطنهم .
بدأت الدموع تنهمر و تنساب على وجنتي من شدة حزن حديثه ، ولم ارد عليه ، كنت فقط اهز رأسي كإشارة بالموافقة على كلامه ، كانت هي تلك المرة الأولى التي يحدثني بها هكذا ، كأنه بدلا من أن يودعني كنت أنا من يودعه ، قال هذه الكلمات وذهب ..
أخذت اصرخ وانادي عليه : وليد .... الى أين يا وليد ؟
أجابني دون أن يلتفت :
سأصنع من صفحات براءتي طائرة ورقية أسافر بها إلى الله ....

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

كاتب, شعر, مسابقة, أدب, قصة, شاعر, كتاب, أدبي, كتابة, كاتبة, بحث, عرب, قصة قصير, رواية, أديبة, مطربة, فنانة, قاصة, روائية, مؤلفة, قصص, مؤلف, قاص, ناقد, روائي, ناقدة, تأليف, أدباء, نقاد, باحثين, مؤلفين, منشد, عروض, قوافي, خاطرة, خواطر, أدبية, عصري, جاهلي, منشدة, مغنية

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال