الرئيسية | فضاءات | الإبـــداعـــــــــــــات | رفيقة الروح المعذبة ....!

رفيقة الروح المعذبة ....!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رفيقة الروح المعذبة ....!

 رفيقة الروح المعذبة ....!

 

مكارم المختار.

 

 

اعرفها وأجهل من تكون

 

أه

وانا اقاسي من ويلات الروح المعذبة وهموم النفس مع الامنيات

عندما تصبح الاحلام أحلاما ورقاع تفصل ألروح عما يداويها شاسعة

أه

يامن بعض فيضي من ألهامها

وحروف نزقة مجنونة علها تجد صدى في نفسها ألابية

أعرفها وأجهل من تكون

وذاك ما يؤرقني

يا من أراها رقة

كأنسام الصباح

وحادة كحد سكين شفرت

ف

أراني أصارع ألحياة

وموت رحيم من كلمات

تمائم جزلى لسحائب ألروح

لا أجدها

بصوت ملائكي مترع

من خلف بحر هائج مائج يتكرم على كائن هلامي سراب

قاتله سواد عينيها وزنبقية شفتيها

و حنطية بشرتها

جنة يصنعها لنفسه

تغادره جروح قلبه من ضربات سهام عينيها

حتى تلجمه الدهشة

فلا تسعفه ألمشافهة ولا ينقذه ألاسترسال

تراه يقول

ف وجدت نفسي عاجزا ضعيفا كيف أحاورها

هي من بحثت عنها في اسفير ألفضاء

صدفة

أجمل صدفة أن ألتقيها

يوم أحييها

وبسمة تضوي بخجل ممزوجة بشهد العسل

وأن كنت لست الاول في ألغزل

حروفي هبطت من عليائها ساجدة خرت أمام مقلتيها

وتقربت صورة ملاك ك حور ألجنة في ذهني

ولضائع مثلي

وأن لست ألصريع ألاول في هواها

ولا أول من أسترق ألسمع وألبصر

ليتضوع عبق أنفاسها

ماذا أقول في قديستي

أليس لمثلي الحق

أليس لمثلي حق أن يشتهي أطايب ألثمر

أليس لبائس ألدنيا أن تكتحل عيناه بأعمدة ضياء عينها

وأن يكشف له عن سوق نورسة حورية

أم لمثلي

أن يفني عمره بمؤانسة ظلها وخيالها الشف الرقيق

ما زادني تعلقا وأنجذابا

ألا بما وصفت به ألبهية

فكنت كالصوفي في محراب ألعبادة وحلقات ألذكر

أه

يا من خصبت ألهامي وخيالي حتى خلتها راهبة متبتلة في محاريب ألدنيا

هكذا هي ألحياة

فهل أندب حظي ؟

أن أتساءل عن فويضات روحها ألمتقدة

وأن أظل متعلقا يوما بعد أخر ألتهم ما يتراود في فكري ؟

أه لقدري ...!

قدري

ألمنى في أن ألتقيها

وأتبخر معها في جناين ألدنيا وأسير في دروبها

أن تعانق عيناي كل أنيق فيها

أن يفتح ألله لي

وتأتي منها نسمة تنعش ألروح

هكذا يحدثني خيالي ألمريض ألسليم أحيانا

أن وسواسا أصابني يقول هي في خيالاتك ولا وجود لها

ولو وجدت فأنها لن تقرب لنيرانك

أه أه

أه من ألاحباط

أه من ألاحباط ثانية

ثم أقول لا ييأس من روح ألله ألا ألكافرون

وأنا مؤمن

مؤمن أن شاء ألله أن يخلق مثلك لمثلي

ألا أن يخطفك فارس من ألفرسان ..!

فهل أندب حظي ؟

أن تهرب ألملائكة من ألجن ولست منها

حادثيني

كلميني

بوحي بما تشائي

....!

ل م

لم تبخلي ببوح لمن يتمرغ في تيم وهيام ؟

أه أه

أه مما أوجدك ومن كل شيء منك

لماذا تقسو علي الحياة هكذا ؟

ويدي حانية تنتظر يدك تمسح غبار ألسنين

وأتضوع عبق أنفاسك

.....!

ألدوار يصيبني بحمى ترتفع ألى رأسي

وأنا أعيش حلما جميلا ولذيذ

أن

أستقبلها صباحا كألازهار ألندية وألفراشات

لا أن أعيش على صدى وله خادع

وصبابة طائشة

أنفس عن بعض مكنوناتي

وأسكب فوق روحها زفرات حرة

هي

يا من ذي شجون تنعش ألروح

وتسلبها

وتقتلها

أه يا نبلها

كيف أحييها ؟

وشطئان روحي تلوج وتموج ؟

يا حضرتها

قديسة

بنت نبلاء نبيلة

وأه

أه لزلاتي

وفلتاتي

وجنوحي

جنوحي ألى دفئها

بل وجموحي

فأنا أبحث عن أنامل تربت وتهدهد

ويا ليت

ياليتني أشافهها

وأتحدث أليها متى شعرت أني قادر

وألرجاء

كل ألرجاء

أن تثق في ولو قليلا

فأنا بحق السماء

وبحق ألذي جملها وأبدعها

لا أستطيع ألاستغناء عنها

ولو بتواصل شعيرة

ف رياحها

تهب

وأن فارقتني

 


مكارم المختار 

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

كاتب, شعر, مسابقة, أدب, قصة, شاعر, كتاب, أدبي, كتابة, كاتبة, بحث, عرب, قصة قصير, رواية, أديبة, مطربة, فنانة, قاصة, روائية, مؤلفة, قصص, مؤلف, قاص, ناقد, روائي, ناقدة, تأليف, أدباء, نقاد, باحثين, مؤلفين, منشد, عروض, قوافي, خاطرة, خواطر, أدبية, عصري, جاهلي, منشدة, مغنية

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

4.67

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال