الرئيسية | مواجـع | على المحــك | الحوار أو الصندوق.

الحوار أو الصندوق.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحوار أو الصندوق.

الحوار أو الصندوق.

بقلم د.يوسف الحاضري.

  

 حاول بعض سكان مدينة من المدن العربية أن تغتال رئيسها ورغم أن ضربات الرصاص لم تصب إلا جسم السيارة فكانت النتيجة إحراق القرية بكل من فيها وبلا تردد , وحاولت قبيلة في إمارة أخرى أن تنقلب على حاكمهم فكانت النتيجة سحب الجنسية عنهم وتهجيرهم جميعا دون تردد, وتراود إلى ذهن حاكم دولة من الدول بأن جماعة أرادوا الانقلاب عليه فكانت النتيجة أن أسم هذه الأسرة مسحت من التاريخ تماما , وحاول حزب وأشخاص اغتيال رئيس دولة فأصابوه إصابات بليغة وشديدة ومميتة وكان قاب قوسين أو أدنى من الموت وقتل من قتل وأصيب من أصيب وهو قائم يصلي في المسجد فخرج بعد أن تعافى وقال لهم (إخواني في المعارضة تعالوا نتحاور ) مكررا للكلمة التي قالها قبل أن يتم اغتياله!!! فضرب أروع الأمثلة في الحب والتسامح والإخاء والعفو والطيبة وحب الشعب كحالة نادرة في التاريخ البشري عندما نتكلم عن الحكام والرؤساء وقد كانت كلمة فخامة رئيس الجمهورية اليمنية (علي عبدالله صالح) في مؤتمر مشايخ وقبائل اليمن والتي أقيمت في عصر أمس في قاعة 22 مايو بالعاصمة اليمنية صنعاء أصداء كبير وواسع في الأوساط المحلية والعربية والأجنبية كونها كانت كلمة تحمل في طياتها كل معاني المسئولية السياسية الاجتماعية والدينية وكانت مستوحاة من الواقع الأليم التي تعيشه اليمن جراء أعمال الانقلابيين من المشترك وزمرتهم ,ولأن اليمن وأوضاع اليمن لا تحتمل هذه الفترة أي مهاترات أخرى أو مشاكل أكثر أو تعنت فقد دعاهم الرئيس للمرة المائة إلى طاولة الحوار وتعالوا نتحاور ونتقاسم السلطة وسأتنازل عن السلطة وسيكون لكم رئاسة الحكومة  رغم أنكم بتآلفكم جميعا تحت حزب واحد لم تحصدوا أكثر من ربع المقاعد في مجلس النواب ورغم أن الانتخابات الرئاسية أنتم من شارك فيها بضراوة وقع على نتائجها بل أنتم من طالب بتغيير بند من الدستور للفترة الرئاسية من خمس إلى سبع سنوات وفي الأخير تنحو منحى الفتن والمحن , عموما رغم أن الشعب رافض رفضا تاما كل هذه التنازلات من رئيس الجمهورية لأن في هذا انتهاك لحريتهم وحقوقهم وإجهاض للفكر الديمقراطي في اليمن ووأد لأفضلية حكم الأغلبية إلا أن الرئيس أعطاهم خيارين هذه المرة إن أرادوا أن يرحلوه من السلطة من خلال أسلوب ديمقراطي بناء وحوار أخوي شعبي جماهيري يكون أساس للأجيال القادمة بعيدا كل البعد عن التوجه للشارع عندما نرى أن هذا الرئيس (غير مناسب من وجهة نظر أحادية أو أقلية ) لأن هذا سيؤسس للفتن والمحن والمشاكل والحروب الأهلية الاجتماعية قاعدة تتوارثها الأجيال , فالصندوق إن كنتم يا من تدعون أنكم أغلبية الشعب ويحق لكم أن تسقطوا النظام فتعالوا ندع أنصارنا وأنصاركم ومؤيدونا ومؤيدوكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نتنافس ونعطي السلطة للفائز تحت أي شروط تطلبونها (أليس في هذا كل معاني العدالة والتوافق والحقوقية ) فلماذا الخوف أصلا من هذه الحل للمشكلة اليمنية والتي نجد أن حلها بسيط وسهل أما أن كنتم متخوفون من هذا الإجراء كونكم تعرفون حجمكم رغم تكالبكم تحت حزب واحد ومتأكدون مسبقا بأنكم ستخسرون كما خسرتم من قبل فلا داعي للتصريحات الهمجية التي نسمعها كل وقت وكل حين بأن الشعب يريد إسقاط النظام لأنكم في هذه الحالة ظالمون لأنفسكم وللشعب وتدعون وثوبا قبل أن تثبوا خاصة بعد أن رأيتم ملايين من سيول الشعب اليمني تفيض به الشوارع اليمنية وأيضا بعد أن رأيتم أكثر من أربعة ألف شيخ وعاقل لقبائل اليمن المنتشرة هنا وهناك يجتمعون تحت قبة واحدة ليقولوا للجميع نحن مع الرعية الدستورية ونحن ضد التخريب ونحن ضد الحروب ونحن ضد كل ما يجري في اليمن  وأنا متيقن تماما بأن مشايخ القبائل سيعملون من إنجاز أمني واستقراري ما عجز عنه مشايخ الدين والذي قادة بعضهم أحلام الغنى وقاد بعضهم حماسة الشباب الحاكم وقاد بعضهم رؤية شهوة السلطة والجاه ولم يفكر معظمهم بما سيصل إليه اليمن من فتن ومحن ودماء وفتن وحروب وتعطيل بيع وصلوات وأعمال وغير ذلك فلله در القبيلة في اليمن والتي ضربت أروع الأمثلة للعالم أجمع كما ضربها الرئيس في موضوع تخييره لأحزاب اللقاء المشترك بين الصندوق وإن رفضوا فالحوار وكلاهما يؤديان إلى تخليه عن السلطة رغم أن هذا يحز في أنفسنا ولكننا سنتنازل لأجل الوطن والحوار ولا غير الحوار لكي يتم حل كل القضايا الشائكة وأيضا يتبادر للأذهان عن سبب تهربهم من الحوار متذرعين بأعذار أوهن من خيط العنكبوت رغم أن النتيجة الأولى للحوار تخلي الرئيس عن سلطته رغم أن كل القبائل والشعب اليمن في صفة إلا قليل مما يعدون ,ومن هنا أؤكد للجميع بأن كلمة الرئيس التي قالها اليوم في الاجتماع الأخير تعتبر آخر مرحلة وفرصة وأمل لليمن بشكل عام وللمعارضة بشكل خاص وإلا تتحمل المعارضة والشباب المتبقي في الساحات كل ردود الأفعال القادمة من الشعب نفسه وليس من الحاكم لأنن تعبنا وأرهقنا من هذه الأعمال التي لم تبق ولم تذر أحدا إلا آذته إن استثنينا من هذا التضرر زعماء هذه الأحزاب والتي يلاحظ الجميع أن جميع الإصابات والقتل والتهجير أصابت كل شرائح المجتمع اليمني (حاكم ووزراء ومسئولين وشعب مناصر وشباب ثائر وفئة صامتة إلا زعماء المعارضة وأسرهم ومن يقود المظاهرات والتقطعات لم يصب أحدهم بخدش قلم حتى, فنسأل الله في شهرنا هذا أن يهدي كل ذي لب إلى الطريق المستقيم لما فيه المصلحة العامة فاليمن بلادنا جميعا فمنها خلقنا الله وفيها ترعرعنا وعشنا ونمينا وفيها سيتم دفن أجسادنا بين ترابها الطاهرة ومنها سيبعثنا الله يوم القيامة.

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (2 منشور)

avatar
ابو احمد 19/09/2011 05:53:07
http://www.youtube.com/watch?v=MExCdqr45ZU&feature=player_embedded

شوف الرابط يا استاذ
رد راضي غير راضي
0
avatar
ابو احمد 19/09/2011 05:49:53
تم حذف الربط الأول لمخالفة شروط النشر, نعتذر فليس من مهامنا إشهار المواقع. تحيات هيئة التحرر

http://www.youtube.com/watch?v=MExCdqr45ZU&feature=player_embedded
رد راضي غير راضي
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

الجزائر, المغرب, تونس, الثورة, العربي, فلسطين, ثورة, العرب, مصر, ليبيا, موريتانيا, الأردن, السلطة, لبنان, الخليج, العراق, إسرائيل, التمرد, تمرد, صالح, اليمن, سوريا, بشار, سورية, حزب الله, القدس, القاهرة, الإسلام, العربية, الإعلام, الصحافة, قطر, الإعلامي, المقاومة, السعودية, جيبوتي, الصومال, السنة, الشيعة, المسيحية, المملكة, الكاتب, الشعر, الأدب, الشاعر, الثورات, الفلسطينية, تل أبيب, المفكر, السورية, الجولان, المرتزقة, بنغازي, طرابلس, الإمارات, الإستعمار, القومية, العمالة, الخيانة, العروبة, التقسيم, الديكتاتورية, الهمجية, المحيط, الإحترلا, الأردنية, الهاشمية, الأكراد, الشام, الكويت, دبي, أبوظبي, عمان, المنامة, البحرين, صنعاء’ عدن, محاكمة, القصة, الخاطرة, القصيدة, المحاولة, السجون, المعتقلات, الإباء, الفكر, السجين, السجان, الشاعرة, الإعتقال, المنفى, مبارك, الأقباط, قبطي, كردي, إنقلاب, الجيزة, أسيوط, شرم الشيخ

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال