الرئيسية | المعلقات | من الفـايسبـوك | من معلقات الفايسبوك ذكرى ومحاولة للفهم....

من معلقات الفايسبوك ذكرى ومحاولة للفهم....

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من معلقات الفايسبوك ذكرى ومحاولة للفهم....

 

 معلقة ومحاولة للفهم....

 

 المعلقات في جريدتنا ليست معلقات الكعبة كما اشرنا إليه في البند الخاص بالمعلقات وإنما هي ما تم اخذه من جدران الفايس بوك ولكل منا معلقاته.

احمد أيمن -باريس.

كان حينها يعيش بباريس في صحة وعافية وقد نشر على حائطه على الفايسبوك مقالا كنت أخاله مزاحا كما عودنا عليه صديقنا عماد " شفاه الله" , إلا انني اليوم أتعجب من ذلك المقال والذي أحتفظت بنسخة منه كعادتي فأرشيفي يحتوي حوالي 50 قرصا يسع أصغرها "80 جيغا". قرات المقال , كان قد حرره بتاريخ 03 فبراير 2011 قبل انفجار الوضع في ليبيا, كان يعرف ليبيا جيدا, لقد عشنا معا ولمدة غير قصيرة بالجماهيرية العظمى وكان يتعاطف بعض الشىء مع نظريات القذافي, كان يحدثني باستمرار عن النظرية العالمية الثالثة ويدعوني لمناقشة البعض مما بتنبأ به القذافي, كان أبسطها المقولة الشهيرة "السود سيسودون العالم", لم يكن قذافيا ولكن كانت تعجبه بعض الأفكار, كنظرية شركاء لا أجراء, ونظرية تسليح الشعب وضرورة إلغاء الجيوش التقليدية التى لا فائدة من تسليحها ليستدل ان الشعوب المستعرة في معظمها حققت إستقلالها من خلال الشعب المقاوم فكانت غالبا ما تهزم الجيوش بسرعة كما حصل في بغداد ليسقط البلد وتبقى المقاومة الشعبية وحدها من يمكنه ان يخوض معركة التحرير.
ليس هذا بيت القصيد وهذا كله أفهمه ففيه الخطأ وفيه الصواب. سألنى بعض الأصدقاء عن رفيقنا عماد فاخبرتهم انه في حالة مرضية متقدمة ولا يعلم العاقبة إلا الله سبحانه وتعالى, غير أنني أردت أن احاول بث بعض الروح فيه لما تفرضه الأخوة والصداقة والواجب فقررت نشر بعض مما كتب على حائطه, وبالصورة , احاول ان أفهم من خلالها لماذا كتب هذا بالذات؟ وماذا كان يقصد؟ فهل من مساعدة؟
لا اكتب على طريقة كليلة ودمنة فأنا لست محاصرا سياسيا ولا إعلاميا وإنما أكتب هذا لأن صديقي الذي كتب هذا أصبح اليوم لا يتكلم...فمن يكلمنا نيابة عنه؟ وهل ما كتب كان إستشعارا أم حقيقة لمسها في مكان ما وهو الرجل الشديد التحفظ.

نسخة من حائط عماد محررة بالتاريخ المشار إليه حسب برنامج الفايسبوك وقد تكون نقطة البداية للوصول إلى بعض الحقائق.

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

الجزائر, المغرب, تونس, الثورة, العربي, فلسطين, ثورة, العرب, مصر, ليبيا, موريتانيا, الأردن, السلطة, لبنان, الخليج, العراق, إسرائيل, التمرد, تمرد, صالح, اليمن, سوريا, بشار, سورية, حزب الله, القدس, القاهرة, الإسلام, العربية, الإعلام, الصحافة, قطر, الإعلامي, المقاومة, السعودية, جيبوتي, الصومال, السنة, الشيعة, المسيحية, المملكة, الكاتب, الشعر, الأدب, الشاعر, الثورات, الفلسطينية, تل أبيب, المفكر, السورية, الجولان, المرتزقة, بنغازي, طرابلس, الإمارات, الإستعمار, القومية, العمالة, الخيانة, العروبة, التقسيم, الديكتاتورية, الهمجية, المحيط, الإحترلا, الأردنية, الهاشمية, الأكراد, الشام, الكويت, دبي, أبوظبي, عمان, المنامة, البحرين, صنعاء’ عدن, محاكمة, القصة, الخاطرة, القصيدة, المحاولة, السجون, المعتقلات, الإباء, الفكر, السجين, السجان, الشاعرة, الإعتقال, المنفى, مبارك, الأقباط, قبطي, كردي, إنقلاب, الجيزة, أسيوط, شرم الشيخ

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال