الرئيسية | سيـاسة | سياســـة دوليــــــة | عضوية الدولة تغضب أمريكا ...!!

عضوية الدولة تغضب أمريكا ...!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عضوية الدولة تغضب أمريكا ...!!

عضوية الدولة تغضب أمريكا ...!!

 


هاني العقاد

 
أمريكا في طريقها للغضب أو أنها غضبت  لأنها لا توافق على الخطة الفلسطينية للسعي نحو الحصول على عضوية الدولة من الأمم المتحدة , وغضبها هذا جاء ليس لحماية حقوق الفلسطينيين و الدفاع عنها بالطبع , وليس لان الفلسطينيين في حصار وجوع وعوز وحرمان , غضبت لان الفلسطينيين ضجروا من حكاية أمريكا القاتلة للزعم بأنها تدافع عن السلام بالمنطقة , غضبت لان الفلسطينيين على وشك أن يحملوا العالم مسؤولية المعاناة والألم المتواصل للأجيال الفلسطينية المتعاقبة, غضبت لأنها لا تريد الفلسطينيين  أن يفكروا في أكثر من إدارة شئونهم الداخلية , غضبت لأنها تريد من الفلسطينيين البقاء في انتظار الحل الأمريكي الذي لن يأتي نزيها أو سريعا  للصراع ,  غضبت لان الفلسطينيين يعملون الآن بشكل دبلوماسي فلسطيني مستقل لا يخضع لرغبة أمريكية أو لحالة المد والجزر الأمريكي المحسوب لإسرائيل, وقد يترجم هذا الغضب في المرحلة القادمة بحصار سياسيي واقتصادي مروع للسلطة الفلسطينية ,كما وان أوساطاُ أمريكية تهدد منظمة التحرير الفلسطينية مباشرة بحرب سياسية غير مسبوقة قد تتسبب بتصفية تمثيلها الدبلوماسي في العديد من الدول وخاصة الدول التي تسير وتدور في فلك أمريكا وإسرائيل.                                                  
غضبت أو لم تغضب أمريكا هو ذات المشهد  لأنه يأتي تحت عنوان الدعم الأمريكي  الكامل لإسرائيل وهى تنفذ مخططاتها المروعة تجاه تصفية القضية الفلسطينية وتعيق أي ولادة لدولة فلسطينية على الأرض الفلسطينية , وهذا يتطلب أن لا يعير الفلسطينيون انتباها لهذه الحالة لان مراعاة المزاج  الأمريكي والحرص على عدم غضبهم يعنى ترك أمريكا  تتفرد بالصراع لصالح إسرائيل على مختلف مراحله و يعني أن أمريكا ستبقي اللاعب الوحيد بالمنطقة كلها والعالم ,ويعني أن أمريكا تعتبر سياستها الداخلية سواء قبل الانتخابات أو بعدها فوق أي طموحات عربية بما فيها الطموح الفلسطيني ,وتعتبر رغباتها السياسية فوق القانون الدولي وفوق شرعية و وجود الهيئات الأممية الداعية لنشر الأمن و السلم الدولي ,وتعتبر أن الأمن والسلم الدولي ينتشر من خلال سياستها التي تزعم أنها سياسة عادلة وسياسة تبنى على قاعدة الديمقراطية ورعاية حقوق الإنسان .                                                              
غريب مزاج أمريكا اليوم فهي تغضب اليوم لان الفلسطينيين يبحثوا عن السلام من خلال هيئات السلم والأمن العالمي ولم تغضب لان الفلسطينيين ذبحوا أكثر من مرة ومازالوا يذبحون بالسكين الصهيونية وتنتهك حقوقهم من الألف إلى الياء , فلم تغضب أمريكا لان ارض الفلسطينيين محتله و ومقدساتهم مدنسة و قراهم ومدنهم في حصار قاتل وطعامهم يحصلوا عليه بشق الأنفس و في غالب الأحيان لا يعرفوا هل يجدوا طعاما غدا أم لا ,لم تغضب أمريكا عندما استبيحت دماء المسلمين المصلين في المسجد الإبراهيمي على يد القاتل غولدشتاين  , أمريكا لم تغضب عندما ذبح المئات بل الآلاف من الفلسطينيين في قانا وصابرا وشاتيلا وغزة ونابلس وجنين وبيت لحم  , أمريكا لم تغضب لان التطرف والتمييز العنصري من أولويات الممارسة الاحتلالية الصهيونية , لم تغضب أمريكا عندما أكل الجدار العازل ارض الفلسطينيين وخنق حياتهم وحاصر تحركاتهم , لم تغضب أمريكا و أبواب المدن الفلسطينية تغلقها حواجز الاحتلال الصهيوني , لم تغضب أمريكا وإسرائيل  اعتقلت أكثر من ثلث الشعب الفلسطيني في سجون علنية وسرية , لم تغضب أمريكا وأكثر من  نصف مليون فلسطيني استشهدوا على أيدي عصابات صهيونية مسلحة , لم تغضب أمريكا  والمستوطنين الصهاينة يطردوا الفلسطينيين الآمنين من بيوتهم ومزارعهم وحقولهم وقراهم ليقيموا و يسكنوا فيها  , لم تغضب أمريكا  من نفسها عندما تغمض عينيها عن كل هذه الجرائم , و لم تغضب أمريكا عندما يتم تجاهل القرارات الدولية الصادرة من الهيئات الأممية لصالح فلسطين , و لم تغضب أو تستحي أمريكا عندما تستخدم حق النقد الفيتو في مجلس الأمن للدفاع عن جرائم المحتل الصهيوني و تشريع احتلال البلاد و العباد .                                                                                              

 إذا كانت كل هذه الجرائم لم تغضب أمريكا ولم تكن سببا حتى لتشجب وتدين قولا و ليس فعلا , ولم تحرك في ضميرها الإنساني مجرد شفقة تدفعها للعب دور ايجابي وعادل في الصراع من خلاله تستطيع أن تحمي وجهها وتحمي مواطنيها أينما ذهبوا , وفي نفس الوقت يساهم هذا الدور في إنهاء  الصراع التاريخي على أسس دولية وقواعد تمكن الطرفين من النمو والتطور ورعاية شعوبهم  , لهذا  لم نصدم عندما حذرت أمريكا الدول الأوربية من التصويت لفلسطين في مشروعها أمام الأمم المتحدة للحصول على عضوية الدولة و حتى لو دولة مراقب و توعدت الفلسطينيين بعواقب وخيمة , لم نصدم عندما توعدت أمريكا الفلسطينيين بجوع وفقر مقصود لتركيع القيادة الفلسطينية و ثنيها عن مسعاها الشرعي , لم نصدم عندما تهدد إسرائيل رأس الشرعية الفلسطينية علنا بالتصفية الجسدية , و لم نصدم عندما تصبح شبكة الأمان العربية حبرا على ورق , لذا فأننا نجوع ولن نركع , ماضون نحو الشرعية وماضون نحو تثبيت حقوقنا في الدولة و القدس وعودة  اللاجئين والحدود و المياه وإطلاق سراح كافة الأسري بلا شروط أو قيود و لتغضب أمريكا كما تشاء و ليغضب معها من  يغضب .

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

فلسطين, غزة, الفلسطينيين, رام الله, حماس, فتح, هنية, مصالحة, عباس, القدس, القسام, مشعل, الجليل, الإحتلال, العودة, اللاجئين, أبو مازن, علماء, رابطة, صلح, البيرة, خان يونس, الخليل, المقدس, الإلام, أبو عمار, دحلان, شعث, أبوردينة, جلعاد, شليط, الصواريخ, المهد, اّلإسرائيلي, كنيسة, الكنيست, نتنياهو, بيريز, رابين, المبعدين, النكبة, عرب48

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال