صاحبة الابتسامة الخبيثة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صاحبة الابتسامة الخبيثة

صاحبة الابتسامة الخبيثة

 
ربحان رمضان

 

كانت تذكره ب " هند " هند الفتاة الحلوة محبوبته في الوطن الأم ، الفتاة المهذبة ، الناعمة ، ذات الصوت الدافئ التي كانت تبهره بابتسامتها " الخبيثة" وتتمنع عن حبه .
بعد سنوات عدة ، وفي بلاد أخرى أصبح اسمها رمز للوطن الذي غادره خلسة بحثا عن أمان في أوطان الآخرين .
صدف أن التقى بامرأة أخرى ابتسامتهاا تشبه ابتسامة هنده  التي كان يعتقد بأنها  ابتسامة خبث يراد بها الايقاع به في زمن لم يكن يعرف شئ أيامه عن العواطف الجياشة بعد ..
لكنه هنا لا يعرف مالذي يجول في خاطر هذه المرأة الأخرى التي تبتسم له ،  يا الله ..!!!! نفس.  الابتسامة الحلوة ، نفس التفاتتها الحلوة ... إلا أن هندَ أجمل .

هذه المرأة تقيم في البيت المجاور لسكنه الذي استأجره منذ شهرين على وجه التحديد مع معلمته في اللغة والتي أصبحت بدورها فيما بعد صديقته الدائمة ..
كانت جارته تصادفه كثيرا .. أحيانا في مدخل البناء ، وأحيانا َ في الشارع ، أو في موقف الحافلات المؤدي إلى الحي 23 في طرف المدينة .
حين تصادفه تبتسم له ، فيبادلها الابتسامة بابتسامة مع انحناء شديد أقرب ما يكون لانحناء المهاتما غاندي حيث كان يعتقد بوجوب احترام المرأة لاسيما وأنه لم يكن قد صادف نساء بهذه الشجاعة من قبل ... كانت تغمزه .. !! وذات مرة طلبت منه أن يدخل شقتها ليصلح لها مفتاح الكهرباء ..

في يوم زاره جورج خال صديقته يدعوهما لعشاء أعدته زوجته ماري ، ولما خرجوا من المدخل صادفوا الجارة الجميلة بالذات .
 رفع السيد جورج قبعته محييا ، إلا أنه " فوجئ الجميع من تصرف الجارة الشقراء الأحمق " حين بصقت في وجهه ، وشاحت بنظرها نحو من تحب ، ثم اتجهت صوب بيتها منرفزة – مسرعة .
لم يستطع احد منهم تفسير ما حدث ... صمتوا ، وتكلموا أحاديث بعيدة عما جرى..

في اليوم التالي صدف أن كانتا الزوجة والجارة في متجر البقالة في الشارع المقابل لبيتيهما الوقع في الحي الأول من المدينة .... نظرت الجارة إلى صديقته بازدراء مريب ، ثم أشاحت بوجهها ،والتفتت ثانية وصاحت :  لماذا ؟ لماذا خطفتيه مني يا خطافة الرجال ؟ ..!!!

بعد فترة قصيرة سمعوا وهم في البيت أصوات تعلو في الخارج ، فتحوا النافذة ليروا سيارة الصليب الأحمر ، وبضعة رجال يحيطوا بالجارة ، واثنان يجروها عنوة إلى السيارة .

بعد سنوات كان قد عمل خلالها صاحبنا لدى شركة كبيرة لصقل حجر الرخام ، العمل الذي جعله يشيخ ويوهن عزمه .. سرحه صاحب العمل من عمله ، وأصبح عالة على مكتب العمل في المدينة التي ضاقت بمن مثله ..
حينها لم يعد يرضيه أي عمل بعد عمله في شركة صقل الرخام التي تآلف مع زملاءه فيها وأصبحت ماتشبه الحي ، أو الوطن .
أرسله مكتب العمل إلى عدة شركات طلبت عمالا يمتهنوا مهن مختلفة ، مطابع ، مشافي ، أعمال سكرتارية ، حدادة ولحام ، حمالة أو عتالة ، عامل بناء ، غسيل ملابس  .... لكن أربابها لم يعودوا يعجبهم شكله ، يسألوه أولا عن عمره ، ولما يتأكدوا أنه قد تجاوز العقد الخامس من عمره ، ويتأكدوا أنه غير لون شعره ليظهر بمظهر أكثر حيوية ، يعتذروا عن قبول طلبه للعمل لديهم  ، مما سبب له شعور بالضعف أمام جيرانه وخلانه بسبب عطله عن العمل ، خاصة وأنه يحمل شهادة جامعية رفيعة المستوى لم تثر أي من موظفي مكتب العمل ، ولا الدوائر الرسمية الأخرى ..
ولما كان يلح على العمل المكتبي لديهم كانوا يرسلوه إلى فنادق من الدرجة الأولى للعمل فيها كبواب ، لكن أيضا كانت مساعيه تمنى بالفشل ، حتى وصل الأمر إلى أن أرسله موظف مهم في مكتب العمل إلى مبنى خارج المدينة في قرية صغيرة تشرف على جبل من سلسلة جبال الألب ، أوهموه بالعمل فيه كطباخ  .

لما وصل المبنى هناك ، سلم أوراقه لحارسه المقيم في نفس المبنى  مع المقيمين فيه ..
رافقه الحارس إلى الداخل .. شاهد مجموعة نساء .. لاحظ اهتمامهن به ..  غمزته إحداهن فأومأ لها برأسه .. ابتسمت أخرى ، ثم تفرقن وإذ به يرى خلفهن جارته ذات الابتسامة الخبيثة ..

تأكد حينها أنه أصبح لها  "جار"  في مشفى الأمراض العقلية .

Bookmark and Share

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
الشــــروق الباريســـــي

أخر الأخبار والتعليقات

image

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله

رشيد نكاز مرشح الرئاسيات "المغدور" يشيد بالديمقراطية في الجزائر ويشتكى من عدم الرد على رسائله   الشروق الباريسي     بالرغم مما حدث للسيد نكاز رشيد في الجزائر لم أتمكن
image

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟  من مدونة "بوتفليقة قتلني" لزيارة المدونة "إضغط هنا"     من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني
image

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"

لقاء مع أديب "فراس حج محمد"   ناشرون فلسطينيون/ نابلس       ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المكتبة العربية استضافت مدرسة أودلا الأساسية المختلطة يوم الخميس 20/3/2014 الكاتب والأديب الأستاذ
image

وجه أمّي.. وجه وطني

وجه أمّي.. وجه وطني  مادونا عسكر/ لبنان       ذلك الصّوت الصّامت، الحاضر في إشراقة الصّباح والسّاهد في غفوة اللّيل، والكامن في أسارير الوجود. ذلك الكيان الّذي يتلقّف قسوتنا
image

هكذا يكون الحبّ!

هكذا يكون الحبّ! (ماري القصيفي) لبنان إضغط هنا لزيارة مدونة الكاتبة       حين تنظر إلى جذور شعرها البيضاء وتفكّر في حنان في أنّها تأخّرت عن موعد
image

مساحة من حروف تراتيل في قصص قصيرة جدا

مساحة من حروفتراتيل في قصص قصيرة جدا                 مكارم المختار صحوة وجعـ هل تعافيت ؟ـ قبضت على بدني ـ لله الحمدـ اقصد تعافيت مما عليه كنت ..... وقضبت
image

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي

لقاء مع الدّكتورة كلارا سروجي- شجراوي  أجرى اللقاء، سيمون عيلوطي:       الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي، تعمل في سلك التدريس في جامعة حيفا، قسم اللّغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب
image

أيها العرب أين تذهبون

أيها العرب أين تذهبون د. مصطفى يوسف اللداوي       أيها العرب أين تذهبون، وإلى أين تفرون ...القذيفة تلاحقكم، والانفجار يطالكم، والعبوة تفاجئكم، والطلقة تطاردكم، وعصف التفجير يمزقكم، والسيارة
image

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن
image

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!

يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى!!   فراس حج محمد         في قصة "الفقيد" للكاتب اليمني عبد الله سالم باوزير رحمه الله (توفي عام 2004)، ونشرت في مجموعته المتميزة
  1. فلنتوكل على الله (5.00)

  2. الملفات الساخنـــة (5.00)

  3. كلمـــة المحـــــرر (5.00)

  4. احداث مفتعله حول الحجاب تهز باريس (5.00)

  5. فقط لتجربة الفيديو على المجلة (5.00)

كلماته الدلالية:

كاتب, شعر, مسابقة, أدب, قصة, شاعر, كتاب, أدبي, كتابة, كاتبة, بحث, عرب, قصة قصير, رواية, أديبة, مطربة, فنانة, قاصة, روائية, مؤلفة, قصص, مؤلف, قاص, ناقد, روائي, ناقدة, تأليف, أدباء, نقاد, باحثين, مؤلفين, منشد, عروض, قوافي, خاطرة, خواطر, أدبية, عصري, جاهلي, منشدة, مغنية

رواق الصــور

قيّم هذا المقال

5.00

دخول

Or you can

Connect with facebook

أحدث الإضافات

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز..

..شرقي بامتياز.. وئام البدعيش / سوريا               أتحبني رغم الذي كانا ... إني أحبك رُغم ما كانا...لأجل المصادفة. كان يستمع إلى هذه الأغنية, ولكن دون انتباه, لأن... كامل المقال